‏"بنك أوف أمريكا": قوة الدولار ضرورية للسيطرة على التضخم العالمي

قال "بنك أوف أمريكا" إن ارتفاع الدولار الأمريكي يعتبر جزءًا مهمًا من مكافحة التضخم العالمي، مشددًا على أن هذا الصعود لا يعتبر جزءًا من حروب العملات. وذكر محللو البنك الاستثماري الأمريكي في مذكرة: "رفع معدل الفائدة هو محاولة من البنك المركزي لترويض التضخم المتصاعد، لكن التأثير على قدرة البلدان الأخرى على دفع ثمن السلع الأمريكية يعني أن العالم في خِضم حرب عملات عكسية". ويعتبر هذا الوضع عكس الاتهامات التي تلقي بها بعض الدول تجاه بعضها البعض بشأن التلاعب في سعر عملاتها لتصبح أرخص، من أجل حصول صادراتها على ميزة تنافسية. وارتفع مؤشر الدولار الذي يرصد أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات رئيسية بنسبة 11% منذ بداية العام الجاري. وأشار التقرير إلى أن معاناة البنوك المركزية العالمية جراء التضخم هذا العام، تعني أن العالم قد يتشارك في ممارسة مشتركة للسيطرة على المعروض النقدي من خلال رفع معدلات الفائدة. وأضاف: "هذا يعني أن البنوك المركزية تتنافس الآن فعلياً للحصول على أقوى عملة، ما يؤدي إلى تغيير ضغوط التضخم حول العالم". ويعتقد "بنك أوف أمريكا" أن ارتفاع الدولار ضروري لكبح التضخم، بصفتها مركز مشكلة التضخم العالمية، مشيرًا إلى أن إعادة أسواق المستهلكين والعمل في الولايات المتحدة إلى التوازن يعتبر أمرًا أساسيًا لخفض وتيرة الأسعار عالمياً. ‏

‏"بنك أوف أمريكا": قوة الدولار ضرورية للسيطرة على التضخم العالمي

قال "بنك أوف أمريكا" إن ارتفاع الدولار الأمريكي يعتبر جزءًا مهمًا من مكافحة التضخم العالمي، مشددًا على أن هذا الصعود لا يعتبر جزءًا من حروب العملات.

وذكر محللو البنك الاستثماري الأمريكي في مذكرة: "رفع معدل الفائدة هو محاولة من البنك المركزي لترويض التضخم المتصاعد، لكن التأثير على قدرة البلدان الأخرى على دفع ثمن السلع الأمريكية يعني أن العالم في خِضم حرب عملات عكسية".

ويعتبر هذا الوضع عكس الاتهامات التي تلقي بها بعض الدول تجاه بعضها البعض بشأن التلاعب في سعر عملاتها لتصبح أرخص، من أجل حصول صادراتها على ميزة تنافسية.

وارتفع مؤشر الدولار الذي يرصد أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات رئيسية بنسبة 11% منذ بداية العام الجاري.

وأشار التقرير إلى أن معاناة البنوك المركزية العالمية جراء التضخم هذا العام، تعني أن العالم قد يتشارك في ممارسة مشتركة للسيطرة على المعروض النقدي من خلال رفع معدلات الفائدة.

وأضاف: "هذا يعني أن البنوك المركزية تتنافس الآن فعلياً للحصول على أقوى عملة، ما يؤدي إلى تغيير ضغوط التضخم حول العالم".

ويعتقد "بنك أوف أمريكا" أن ارتفاع الدولار ضروري لكبح التضخم، بصفتها مركز مشكلة التضخم العالمية، مشيرًا إلى أن إعادة أسواق المستهلكين والعمل في الولايات المتحدة إلى التوازن يعتبر أمرًا أساسيًا لخفض وتيرة الأسعار عالمياً.